تعتبر الفنادق من القطاعات الحيوية في الاقتصاد المصري، حيث توفر فرص عمل للكثير من المواطنين وتسهم في جذب السياح والمستثمرين الأجانب، وبذلك تؤثر بشكل مباشر على النمو الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة في البلاد.

وبالإضافة إلى ذلك، تسهم الفنادق في تنمية البنية التحتية السياحية في البلاد، حيث تعمل الحكومة المصرية بالتعاون مع المستثمرين الخاصين على تطوير مشروعات سياحية كبيرة، مثل مشروعات البنية التحتية السياحية وتطوير المعالم السياحية والمتاحف والمسارح والمراكز التجارية وغيرها.

وتشمل فوائد الفنادق على الاقتصاد المصري أيضًا زيادة الإيرادات من السياحة والتجارة، حيث يتم دفع رسوم عالية للإقامة في الفنادق، وذلك يترتب عليه إضافة أموال جديدة إلى الاقتصاد المصري وتحفيز النمو الاقتصادي.

ومن الجدير بالذكر أن الفنادق تعتبر من المشاريع الاستثمارية الكبيرة التي تتطلب رأس مال كبير، وتعتبر بذلك فرصة للمستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار في القطاع السياحي، ويمكن لهذه الاستثمارات أن توفر فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للعديد من المواطنين، وتساهم في تحسين مستوى المعيشة في المناطق المحيطة بالفنادق.

في النهاية، يمكن القول إن الفنادق تسهم بشكل كبير في الاقتصاد المصري وتعتبر من المشاريع الحيوية التي تحتاج إلى الاستثمار والتطوير المستمر، وتحتاج إلى دعم الحكومة المصرية والمستثمرين الخاصين لتحقيق أقصى استفادة من هذا القطاع الحيوي.